بدون ألم - بدون خياطة - بدون إقامة بالمستشفى - خلال عشرة دقائق - أحدث جهاز ليسك لإصلاح قصر وطول النظر والأستجماتزم - إزالة المياه البيضاء بالتفتيت بدون خياطة خلال عشرة دقائق

الجلوكوما

ما هو مرض الجلوكوما؟

هي حالة مرضية يرتفع فيها ضغط العين الداخلي لمعدل أعلى من الضغط الطبيعي للدرجة التي يسبب معها تلفا للعصب البصري، وهو العصب الذي يقوم بنقل الصور إلى المخ. ومن المعروف أن عملية الرؤية تتم في الدماغ وليس في العين. ويصاب العصب البصري بالتلف التام إذا ما تعرض لضغط عال على مدى فترة زمنية طويلة وبالتالي يصبح غير قادر على حمل النبضات العصبية البصرية إلى الدماغ أو بمعنى آخر تصاب العين بتلف غير قابل للإصلاح ومن ثم تصبح في النهاية عينا عمياء. وهذا العصب، مع الأسف لا يمكن استبداله أو زرع عصب آخر محله سواء في هذا المستشفى أو في أي مكان آخر في العالم.

لماذا يرتفع ضغط العين؟

تحافظ العين الطبيعية على شكلها الكروي (كبالونة منفوخة) بفضل السائل المائي الذي يفرز بشكل مستمر داخلها (الخلط المائي). ومن خلال تصريف هذا السائل ببطء عن طريق قنوات دقيقة توصله الى مجرى الدم، يتم الحفاظ على مستوى الضغط الداخلي للعين بمعدل منتظم وطبيعي (ليس لهذا السائل المائي علاقة بالدموع).

وإذا لم يستطع هذا السائل الخروج بالقدر الكافي، فقد يأخذ الضغط الداخلي للعين في الارتفاع إلى مستويات خطرة، وفي معظم الحالات لا يكون لارتفاع ضغط العين الداخلي علاقة بارتفاع ضغط الدم.

ما هو الماء الأزرق ؟

ما هذا إلا اصطلاح قديم أطلق على ارتفاع ضغط العين الداخلي، وفي الحقيقة ليس هناك لا ماء أزرق في العين ولا ورم أزرق غير طبيعي يستوجب الاستئصال الجراحي.

هل يمكن استعادة البصر المفقود نتيجة ارتفاع ضغط العين؟

البصر المفقود نتيجة للإصابة بالجلوكوما لا يمكن استعادته. وقد يكون بمقدور الطبيب المعالج المحافظة على القدر الموجود من البصر في العين المصابة . ولذلك، فإن الأدوية المضادة للجلوكوما لا تساعد على تحسن النظر ، ولكنها تحول دون فقد المزيد من البصر في العين وهذا ينطبق كذلك على الجراحة حيث أنها تمنع فقد المزيد من البصر في العين ولا تجعلك تبصر بشكل أفضل. وإذا لم تقم باتباع إرشادات الطبيب ونصائحه فقد تفقد الجزء الباقي من البصر تدريجيا، حتى تصبح العين لا سمح الله عمياء.

كيف يتم علاج الجلوكوما؟

ينحصر الهدف الأول لجميع أنماط علاجات الجلوكوما في خفض ضغط العين الداخلي إلى مستوى آمن. ومن الممكن تحقيق ذلـك عـــن طريــق قطرات العيــن أو الحبوب أو عن طريق الجراحة. وعادة ما يكون للقطرات تأثير طيب في معظم الحالات، إلا أنها تفيد طالما كانت تستعمل بطريقة منتظمة. لذلك لابد من تعاطي هذه القطرات حسب الإرشادات التي يوصي بها الطبيب، حيث أن نسيان وضعها، أو وضعها لعدد مرات أقل مما وصف الطبيب قد يعني حدوث تلف جديد في العين، كما أن أخذها لعدد مرات أكثر مما وصف الطبيب ليس أمرا جيدا أيضا حيث أن ذلك يمكن أن يحدث آثارا جانبية غير مرغوبة.

ينبغي حفظ قطرات العين في مكان بارد (في الثلاجة، وليس في الفريزر)، كما ينبغي تجنب تعريضها للحرارة أو أشعة الشمس المباشرة، ولا تتركها في سيارتك الواقفة تحت أشعة الشمس. ويتعين عليك الاستمرار في أخذ القطرات وعدم التوقف عن ذلك أبدا دون استشارة الطبيب المعالج في ذلك. وقد يلجأ الطبيب إلى تغيير الأدوية على مدى عدة زيارات حتى يصل إلى توليفة من الأدوية تعطى النتائج المرجوة لحالتك. ولكن حتى بعد أن تتم السيطرة على ضغط العين الداخلي باستخدام الأدوية، فسوف يكون لزاما عليك مراجعة طبيبك المحلي كل بضعة أشهر للتأكد من استمرار الأدوية في تحقيق تأثيرها المطلوب.

وإذا لم يكن بالإمكان السيطرة على حالة الجلوكوما عن طريق الأدوية، فقد يقترح الطبيب المعالج إجراء جراحة باستخدام أشعة الليزر، ويتم ذلك خلال زيارتك للعيادة دون الحاجة للتنويم بالمستشفى.

وفي حالة عدم الاستفادة من أي من الوسائل العلاجية المشار إليها، فسوف يقترح الطبيب إجراء عملية جراحية في العين المصابة أو ليزر

هل يتطلب الأمر تغيير أسلوب حياتي بسبب الإصابة بالجلوكوما؟

لا، حيث يمكنك القيام بأي شيء قد يعينك بصرك على فعله بصورة آمنة. ولكن ينبغي آخذ موافقة الطبيب إذا قررت قيادة السيارة بنفسك أو القيام بتشغيل آلات قد ينطوي تشغيلها على خطر محتمل. كذلك لا تنسى أن تستخدم أدوية الجلوكوما في أوقاتها المحددة والتأكد من المحافظة على مواعيد مراجعاتك للطبيب لمتابعة الحالة. ويتعين أخذ الأدوية كالعادة في اليوم المحدد لمراجعة الطبيب حتى يمكن للطبيب معرفة كيفية عمل هذه الأدوية وتقرير مدى استفادة العين منها وينبغي عليك القيام بذلك حتى لو كنت مسافرا. ولا بد من إحضار جميع الأدوية التي تتعاطاها معك في كل زيارة مراجعة، وإذا نفدت هذه الأدوية فلا تنتظر حتى يأتي موعد زيارتك المقبلة للطبيب بل قم بشرائها من أي صيدلية قريبة من محل سكنك أو احضر إلى المستشفى لتجديد الوصفة.

فإذا حدث وعانيت من تزايد سريع لصداع حاد منتشر أو من ألم في العين خاصة خلال يوم أو اثنين من زيارتك لطبيب العيون، فيجب العودة فورا لمراجعة الطبيب. وإذا عانيت من ألم جديد أو حاد أو حدث تدهور سريع في الرؤية، فلا تنتظر حتى موعد زيارتك المقبلة للطبيب بل احضر فورا لقسم الطواريء بالمستشفى.

نصائح لمرضى الجلوكوما:

  1. إن العلاج بالأدوية ليس علاجا مؤقتا بل يجب الإستمرار فى استعمالها بصفة دائمة حيث   يؤدى الإنقطاع عنها الى ارتفاع ضغط العين مرة اخرى ما لم يوصى الطبيب بذلك.

  2. إذا وصف لك الطبيب أنواعا مختلفة من القطرات للعين فحاول ان يكون بين استعمال كل نوع وآخر عشر دقائق على الأقل.

  3.  يجب دائما إفادة الطبيب المعالج بأى أمراض أخرى وبالذات أمراض القلب والرئتين وعن الحالة المرضية التى تعانى منها ، كذلك الأدوية الموصوفة لك بهذا الشأن ، كما يجب إحضار جميع الأدوية فى كل زيارة حتى ينعرف الطبيب على طريقة استعمالك للأدوية ويتأكد من دقة متابعتك للعلاج.

عند انتهاء اى نوع من الأدوية قبل موعد مراجعتك ، يجب عليك شراءة والإستمرار فى استعمالة حتى موعد الزيارة التالية

 
 
   
 
اسعار العمليات
   
  اختبار قوة أبصارك  
   
  اختبار عمى الألوان  
   
  اختبار كفاءة الشبكية  
   
  أرسل رسالة إلى
 
أ د : عبد المنعم حامد
 
 
   
شاهد عملية الليسك - تعليقات مرض الليسك - سؤال وجواب مرض الليسك - الليسك ليزر (Lasik)
- عمليات اصلاح الحول -ازالة المياة البيضاء - ما الفرق بين (Lasik & Lasek ) -العناية بالعدسات اللاصقة
ما هو الانترالاز (Intra-lase) - علاج ارتفاع ضغط العين - علاج اعتلال الشبكية السكرى - مناظرة امراض عيون الاطفال
- علاج جفاف العين - لجمال عينيكى - التراكوما - الانفصال الشبكى - مناظرة حالات الرأرأة
Bower by Egysign.com